KFCRIS Logo

أسئلة النفط والثقافة في جديد «الفيصل»


كرست مجلة الفيصل ملف عددها الجديد لأسئلة النفط والثقافة؛ إذ طرحت عددًا من الأسئلة، مثل: كيف أثر النفط في إنسان الخليج، وكيف غيَّره ثقافيًّا واجتماعيًّا؟ ولماذا صار النفط لعنةً في الأدبيات الثورية العربية؟ ولماذا لم ينقل أبناء الخليج صدى النفط إلى الأدب والشعر والسرد؟ وتأتي هذه التساؤلات بعد نحو80 عامًا من انطلاق الذهب الأسود، وشارك في الملف: محمد الرميحي، وفوزية أبو خالد، ومحمد اليحيائي، وعلي أبو الريش، وحسن مدن، وسعاد العنزي، وعثمان الخويطر، وعبدالله المدني، الذين تناولوا العلاقة بين النفط والثقافة من زوايا مختلفة. وحاورت «الفيصل» عالِم الاجتماع التونسي الطاهر لبيب الذي يقول: إن المفارقة في الثورات العربية التي هي حركة تغييرية كبرى نحو المستقبل أفضت سياسيًّا، إلى سلطة سياسية ماضوية ذات جناحين من الماضي. ويرى أن التشبث بماضٍ غير تاريخي وراء ظهور كائنات متوحشة، مؤكِّدًا أن الخطاب العربي لم يتغير بل إنه تراجع في مواقع كثيرة، حيث تسربت إليه رؤى وأفكار كان يظن أنه تجاوَزها.

ونشرت «الفيصل» موضوعات ومواد متنوعة، منها: ماذا يقرأ زعماء البيت الأبيض لمحمد حجيري، وفيه يتحدث الكاتب عن الكتب التي قرأها عدد من الرؤساء الأميركيين، وكيف أثرت في اتخاذهم القرارات وتفكيرهم في الأزمات، والرواية السعودية وتحدياتها لسلوى الميمان، والحرب بعيون أنثوية لمايا الحاج، والسرد وغايته في النوفيلا: ترجمة خيري دومة. كما حاورت «الفيصل» التشكيلي العراقي ضياء العزاوي (خضير الزيدي)، والسينمائي السعودي عبدالله آل عياف (هدى الدغفق). وكتب كل من محمود عبدالغني وسهام عريشي ومحمد الشيباني عن الشاعر الكاريبي ديرك والكوت، والشاعر اليمني محمد حسين هيثم، والشاعر الروسي يفغيني يفتوشينكو الذي قال: إن مراقبي الكتب في موسكو أفضل قرائه.

وكتب لـ«الفيصل» عدد من الكتاب العرب: لماذا يتجاهل السياسيون العرب ابن خلدون؟: جمال شحيد، والبصرة - الإسكندرية: محمد خضير، وغرفة استقبال الضواري: سيف الرحبي، وليس بالرواية وحدها تحيا الثقافات: عزت القمحاوي، ولماذا أكتب؟ ياسمينة خضرا، وعن الكتابة وأشكالها: جميلة عمايرة، وكيف يمكن إدخال قضايا التربية في الجدل الثقافي: عبدالله المطيري، والإنسان الرقمي وحقيقة التواصل الاجتماعي: ماجد الحجيلان. فيما كتب الروائي والناقد السينمائي أمين صالح عن برتولوتشي، الذي حول المفاهيم المعقدة بشأن الطبقية إلى دراما شخصية أخاذة، وكتبت الروائية والفنانة المصرية نورا أمين عن مسرح المقهورين. أما قضية العدد فكانت عن داعش وتدمير الآثار (صبحي موسى) إضافة إلى تحقيق حول أدباء الظل والتهميش الإعلامي.

وحفل باب «كتب» بعدد من القراءات في «خواطر صباح» للمفكر عبدالله العروي (صدوق نور الدين)، و«ليس ليدي أن تتكلم» لأبرار سعيد (عبدالله السفر)، و«اليمن: المنعطف الثوري» (الفيصل)، و«تونس، ثورة في بلاد الإسلام» لعياض بن عاشور (عبدالدائم السلامي)، و«الجدل حول الإسلام في أوربا» لنيلوفر غول (عبدالرحيم الرحوتي). وتضمن العدد الجديد نصوصًا لكل من: آسبن ستروم، وجيل رونار، وعاشور الطويبي، ومحمد جازم، ونصار الحاج، وإدريس علوش، وممدوح عبدالستار، وعبدالله الأسمري.

أما كتاب الفيصل فجاء بعنوان: الفِصَاح من مفردات اللهجة الأحوازية، لمهنَّى العامري.

الاشتراك في النشرة الإخبارية

تتضمن النشرة الإخبارية على مقالات أخر الإصدارات، والمشاريع البحثية، والفعاليات

اتصل بنا

مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
الرياض 11543
المملكة العربية السعودية
رقم الهاتف: 00966114652255
رقم الفاكس: 0966114659993
صندوق البريد: 51049
البريد الإلكتروني: kfcris@kfcris.com

جميع الحقوق محفوظة لمركز الملك فيصل © 2016