البستان في إعراب مشكلات القرآن

للإمام الفقيه النحوي المفسر أحمد بن أبي بكر بن عمر الجِبْلِي المعروف بـ«ابن الأحنف اليمني» المتوفى سنة 717هـ، بتحقيق الدكتور أحمد محمد الجندي. ويمثل الكتاب موسوعةً شاملة في إعراب القرآن الكريم وقراءاته ومعانيه وتفسيره، إضافة إلى ما فيه من بلاغة قرآنية، وغير ذلك، كما حشد فيه مؤلفه طائفة عظيمة من آراء العلماء في إعراب القرآن الكريم، إضافة إلى كثرة شواهده من كلام العرب وأشعارهم؛ وهو بذلك يعد أثراً علميّاً مهمّاً، ومَعْلَماً من معالم التراث العلمي اليمني. من الجدير بالذكر أن الكتاب يتكون من قسمين: جاء القسم الأول مشتملاً على دراسة بعنوان: «الجبلي وكتابه البستان في إعراب مشكلات القرآن»، وجعله في فصلين: الأول «الجبلي حياته وآثاره» تناول فيه كنيته واسمه ونسبه ولقبه ومولده وعصره وشيوخه وتلاميذه، ومنزلته العلمية، وآثاره ووفاته، وموقفه من أصول النحو، ومذهبه النحوي واختياراته؛ والفصل الثاني «كتاب البستان في إعراب مشكلات القرآن»، تطرَّق فيه إلى توثيق عنوان الكتاب ونسبته للجبلي، وموضوعه ومصادره، ومنهج الجبلي فيه، والمصطلحات والعلَّة النحوية، ثم ملحوظات على الكتاب. في حين جاء القسم الثاني من الكتاب «قسم التحقيق» متضمّناً: وصف نسخة المخطوط، ومنهج التحقيق، ونماذج مصورة من المخطوط، ثم النص المحقق من أول سورة الأنبياء إلى نهاية القرآن الكريم.

المؤلف الدكتور أحمد محمد الجندي
اللغة عربي
الطبعة 1
عدد الأجزاء 5
السعر الفاخر 216 ريال