KFCRIS Logo

مياه مضطربة، ومحيط غير مستقر: معاهدة أكتاو حول قضية بحر قزوين المستمرة في إيران


تلقي هذه المادة الضوء على معاهدة أكتاو الأخيرة التي توصلت إليها جميع الدول الساحلية في بحر قزوين في إطار سعي إيران الممتد طويلاً  للسيادة على أجزاء من بحر قزوين ، وهو مسعى ظل قائماً منذ ظهور المواجهات الحدودية والدبلوماسية مع جيرانها شمالاً خلال القرن الثامن عشر. وستسعى أيضاً إما إلى التحقق من تلك الأساطير أو دحضها والتي برزت لدى الرأي العام الإيراني بشأن مدى حدود المياه الإقليمية والساحلية التي يحق لإيران امتلاكها ، والتي سيطرت عليها خلال القرون القليلة الماضية. ويتعاظم دور الرأي العام بمدى تعاظم الوله والتعلّق الشعبي ببحر قزوين، الذي بقي عبر القرون محط خلاف ومثاراً للاضطرابات والتحولات السايسية ، بالإضافة إلى أهميته فيما يتعلق بالاستجمام والترفيه وقضاء أيام العطلات، نظرا لما تحتوي عليه تلك المناطق الساحلية من مناظر خلابة ومناخ لطيف.

بعد ذلك سيتم وبقدر كبير من التفصيل تحليل ردود الفعل داخل النظام الإيراني على اتفاق أكتاو، بهدف فهم القرارات الاستثنائية وغير الاعتيادية ، مثل الرفض المباشر للمطالبات الصادرة عن شخصيات معارضة في المنفى، أو دحض الأساطير المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفقدان الثقة فيها. كما ستلقي الضوء أيضا على مسألة كيف أن الاتفاقية لم تغير بشكل جوهري من موقف إيران الهش في المفاوضات التي تمت في مرحلة ما بعد الاتحاد السوفييتي، وعجز إيران في السابق، والذي من المرجح أن يستمر على المدى القصير إلى المتوسط، لإنهاء تلك المفاوضات من موقع قوة.


الترجمة العربية غير متوفرة حالياً

الاشتراك في النشرة الإخبارية

تتضمن النشرة الإخبارية على مقالات أخر الإصدارات، والمشاريع البحثية، والفعاليات

اتصل بنا

مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
صندوق البريد: 51049
الرياض 11543
المملكة العربية السعودية
رقم الهاتف: 00966114652255
رقم الفاكس: 00966114659993
البريد الإلكتروني: kfcris@kfcris.com

جميع الحقوق محفوظة لمركز الملك فيصل © 2018