الإخوان المسلمون والغرب.. تاريخ العداوة والارتباط (مترجم)

صدر حديثًا عن مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، كتاب «الإخوان المسلمون والغرب.. تاريخ العداوة والارتباط» لمارتن فرامبتن، أستاذ التاريخ الحديث بجامعة كوين ماري بلندن، في جزأين من القطع المتوسط. ويتحفنا الكتاب -عبر فصوله الثمانية- بسردٍ متأنقٍ ودقيق ومؤرَّخ لما كان من تقارُب بين الغرب وجماعة الإخوان المسلمين طوال الثمانين عامًا التي أدبرتْ، بدءًا من نشأة الجماعة عام 1928م على يد مؤسسها حسن البنا وتعاليمه و«إعادة الخلافة المفقودة»، ثم تسليط الضوء على السنوات الأولى للحرب العالمية وما تعرَّض خلالها الإخوان من قمع، ثم سعْي الجماعة للتواصل مع المسؤولين الغربيين، وتقديم نفسها بصفتها قوة ديمقراطية معتدلة مناوئة للشيوعيين، ثم رفْض الغربِ تقبُّل الإخوان بوصفهم حركة «معتدلة» وهم يناوئون كل أشكال الحياة المتحضرة، وأحداث «السبت الأسود»، والهجوم على دُور السينما والفنادق، ثم حرب قناة السويس التي مهَّدت لسقوط النظام الملكي على يد الضباط الأحرار، ونظرة الغرب إلى جمال عبدالناصر على أنه أتاتورك جديد محتمل، ثم هيمنته على السلطة وجاذبيته المحلية والعالمية التي جعلت من الإخوان مسألة هامشية ذهبت طي النسيان، ثم سعي أنور السادات لاستخدام الجماعة للتخلص من مناوئيه الناصريين واليساريين، إلا أن دخوله في معاهدة سلام مع إسرائيل قد سمَّم الأجواء بينه وبين الإخوان، ليأتي حسني مبارك بعد اغتيال السادات، ويتمكن من ترويضهم وضمهم إلى حكومته. ويرصد المؤلف في تلك الأثناء شبكة المؤسسات الثقافية التي كوَّنها الإخوان في أوربا وأميركا الشمالية، ومراحل تطوُّر الجماعة من منظمة لم تكن تهتم إلا بالسياسة الغربية في مصر، إلى أن أصبحتْ حركة دولية لها حضور واسع النطاق في الغرب.

المؤلف مارتن فرامبتن
اللغة عربي
الطبعة 1
عدد الأجزاء 2
السعر العادي 130 ريال