اليابان ودبلوماسية القوة الناعمة: إستراتيجية المحيطين الهندي – الهادئ، منطقة حرة ومفتوحة
رقم: 39


حبيب البدوي

تبنت اليابان مع مطلع القرن الواحد والعشرين مقاربة جديدة تجاه المجتمع الدولي أطلقت عليها  اسم "إستراتيجية المحيطين الهندي – الهادئ، منطقة حرة ومفتوحة"  كمفهوم جيوستراتيجي لتعزيز موقعها الريادي على الصعيد العالمي، عن طريق إنشاء شبكة علاقات دولية تسمح بالتدفق الحُر والسلِس لمقومات النظام الرأسمالي بشرياً وإقتصادياً، مع هدف مستتر هو كبح جماح انطلاقة التنين الصيني.