السودان: جغرافية الحراك الثوري و القوى الفاعلة
د. كمال محمد جاه الله الخضر


حملت انطلاقة الحراك الجماهيري في السودان، التي يؤرخ لها في التاسع عشر من ديسمبر 2018، عنصري الفجاءة المحضة، والدهشة المطلقة، على الرغم من أنها نتاج طبيعي لجملة من التراكمات، ذات الطبيعتين: الاقتصادية والسياسية القديمتين الجديدتين، اللتين ولدتا في لحظة تاريخية محددة شرارةَ ذلك الحراك.

تقسم هذه الدراسة إلى ثلاثة فصول، تسبقها مقدمة، تناول الأول: جغرافية الحرك، من حيث أسباب الأحداث واتجاهاتها، ومحاور انتشارها. وتناول الثاني: أهم القوى الفاعلة في الحراك. أما الثالث: فتناول موقف الجيش السوداني من الحراك.