مستقبل العمل والتعليم في المملكة العربية السعودية في ضوء السياسات المطروحة للنقاش في مجموعة العشرين
لمى خياط وماكيو يامادا


أصبح مستقبل العمل والتعليم حديث العالم مع التغيرات التقنية الحديثة كالثورة الصناعية الرابعة وموجة الأتمتة، وكان أيضاً محوراً أساسياً في جدول أعمال مجموعة العشرين التي انعقدت في اليابان هذا العام، وستستضيفها المملكة العربية السعودية عام 2020م. وقد قام الذراع البحثي لمجموعة العشرين(Think20/T20) بمناقشة كيفية مواجهة التحديات التي تواجه الأفراد والشركات والحكومات في العصر الرقمي، وقدّم هذا العام توصيات بضرورة التأمين الاجتماعي لأنواعٍ جديدة من التوظيف الغير نمطي، وتأهيل العاملين من خلال التعليم العالي والتعليم المستمر.