التسامح مهمة عالميَّة.. في عصر العولمة
رشيد الخيون


ربَّما لم تكن الحاجة ماسة وضروريَّة للتسامح الدِّيني، مثلما هي الآن في عصر العولمة، والذي يعني تقارب الشُّعوب واختلاطهم، مِن أقصى الشَّمال إلى أقصى الجنوب، عبر الاقتصاد والمجتمعات، وتطور أدوات التَّواصل الاجتماعي إلى ما يعبر عنه بـ "لمح البصر"، مِن أقصى الأرض إلى أقصاها.