التوترات الصينية الهندية في لاداخ وأثرها على باكستان
عمر كريم


تشير المشاركة الصينية الهندية في لاداخ إلى تجاوز روبيكون، وإلى أن العلاقات الثنائية بين الجانبين لن تكون هي ذاتها. ومن المؤكد أن هذا التغيير بصورته الإستراتيجية والتكتيكية، لا بد أن يؤثر في حسابات باكستان السياسية والأمنية تجاه الهند. وقد تمارس الهند ضبط النفس الإستراتيجي ضد الصين، ولكن جيرانها الأضعف، وبخاصة باكستان، يمكن أن يكونوا هدفًا لغضبها. ومع ذلك، فلن تبقى باكستان صامتة، وستستجيب بأسلوب مقابل متزايد.

 

 

 

*يتوفر هذا الإصدار باللغة الإنجليزية فقط.