هل تستطيع تركيا وإيران قيادة العالم الإسلامي؟
د. جوزيف أ. كشيشيان


يتساءل هذا التعليق هل تطلعات المسؤولين الأتراك والإيرانيين لقيادة العالم الإسلامي واقعية؟ يرى المؤلف أن تركيا في عهد رجب طيب أردوغان، تزعم بأنها تمثّل السنة، وتتحدى قيادة مصر والمملكة العربية السعودية للعالم العربي، في حين تسعى إيران في عهد علي خامنئي للانتقام من الخلافة العربية المتمثلة في الإمبراطورية الأموية، بدعوى الانتقام "للشهداء" من أسرة الخليفة علي، لاسيما ابنه الحسين. ويجادل التعليق بأن كلا الهدفين غير واقعيين ويستحيل تحقيقهما.