المركز في سطور


"نحن نريد أن تكون هذه المملكة، الآن وبعد خمسين سنة من الآن، إن شاء الله، مصدر إشعاع للإنسانية والسلام" – الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود (1395هـ/1975م) 

 

في عام 1403هـ/1983م، بعد ثماني سنوات من استشهاد الملك فيصل –رحمه الله– أسست مؤسسة الملك فيصل الخيرية مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، بهدف مواصلة الرسالة السامية للملك الراحل لنقل المعرفة بين المملكة العربية السعودية وبقية العالم. منذ ذلك الحين، كان المركز محورًا علميًّا وفكريًّا وثقافيًّا. 

يتمثل الدور الرئيس للمركز في توفير منصة معرفية تجمع الباحثين والمؤسسات الأكاديمية لإنتاج بحوث أصلية في العلوم الإنسانية والاجتماعية، والمشاركة في الحوارات العلمية والفكرية والثقافية. وعلاوة على ذلك، لا تقتصر مهامه على البحوث فحسب، بل يؤدي المركز أدوارًا متنوعة بدءًا من النشر والمكتبة إلى الأرشيف والمتحف. 

دار الفيصل الثقافية، وهي ذراع النشر للمركز، تصدر الكتب والدوريات التي تلبي رؤية المركز. وتقدم مكتبة مركز الملك فيصل خدمات متنوعة لمساعدة الباحثين. وتحفظ دارة آل فيصل تراث الملك فيصل وعائلته وترفع الوعي به. ويسهم متحف الفيصل في حفظ وعرض مقتنيات قيمة من الفنون العربية الإسلامية والمخطوطات النادرة، وذكريات الملك فيصل الراحل. 

 

الرؤية 

أن نكون نبعًا إنسانيًّا للمعرفة العلمية والفكرية والثقافية. 

 

الرسالة 

إثراء المشهدين العلمي والثقافي محليًّا وعالميًّا ببحوث أصلية وموارد وخبرات فريدة. 

 

القيم 

نشر المعرفة – تمكين البحث العلمي – حفظ التراث الإنساني 

 

أدوار المركز الخمسة الرئيسة