الأوراق البحثية


نواصل في هذا العدد الجديد، تغطية التطورات المستحدثة في العديد من أقطار القارة الإفريقية. ويتميّز العدد الحادي والثلاثون، باحتوائه على بعض الأوراق، التي تناولت موضوعات ذات طبيعة أنثروبولوجية، وثقافية – إلى جانب الدراسات السياسية والاقتصادية – وذلك في محاولة مقاربة المجتمعات الإفريقية، من زوايا منهجية وعلمية مختلفة.  وما تزال الأزمة السودانية الداخلية تراوح مكانها، بانتظار مبادرة الرباعية الدولية. وفي هذه الأثناء، عيّنت الولايات المتحدة الأمريكية سفيرًا جديدًا لها في الخرطوم. ومتابعة تطورات الملف السوداني في أبعاده المحلية والإقليمية والدولية، تعود إلى أهمية استقرار هذا القطر، وتأثير ذلك على أمن واستقرار منطقة البحر الأحمر، وإقليم القرن الإفريقي. ترتبط المسائل الأمنية لمختلف أقاليم القارة الإفريقية باستقرار دولها، ولكن – أيضًا – بمدى تأثرها بالأحداث والتكتلات ال
إقرأ المزيد
تتوزع الأوراق التي يتضمنها هذا العدد الجديد من دراسات إفريقية، على ثلاثة محاور؛ أولها: سياسي، وثانيها: اقتصادي، وثالثها: أمني. يحتضن الملف الأول ثلاث أوراق؛ وهي تلك التي تناولت الانتخابات التشريعية في السنغال، ثم موضوع الحوار الوطني في تشاد، وأخيرًا ورقة تاريخية / سياسية، تعالج مسألة الذاكرة التاريخية الإفريقية للاستعمار الفرنسي. الرابط بين هذه الموضوعات، يكمن في بحث الشعوب والنخب السياسية الإفريقية عن سبل السلام، في تسوية الخلافات السياسية الراهنة، أو الماضية. تتميز التجربة السياسية السنغالية - عبر تنظيم انتخابات دورية، لضمان ممارسة السلطة، والتداول السلمي عليها، في منطقة غرب إفريقيا، ومجموعة دول الساحل، التي تعيش على وقع انقلابات عسكرية، وأحداث إرهابية، واضطرابات اجتماعية وسياسية، عطلت مسار بناء الدولة الوطنية، وأرهقت المجتمعات، وأصابت المؤسسات بالهشاشة والعقم. وفي هذا السياق، وبحثا عن طريق ا
إقرأ المزيد
يتوفر هذا الإصدار باللغة الإنجليزية فقط.  
إقرأ المزيد
شهدت إفريقيا في الأيام الماضية أحداثا مهمة عدة؛ لعل أبرزها الانتخابات التشريعية في السنغال، والرئاسية في كينيا، والاستفتاء على الدستور الجديد في تونس، علاوة على الملء الثالث لسد النهضة الإثيوبي... ولنتائج الانتخابات التشريعية في السنغال دلالات سياسية بالغة الأهمية، ليس للسنغال فقط، ولكن لمنطقة غربي إفريقيا كلها؛ وتتمثل في صعود المعارضة بصورة تعزز الانطباع الأولي، والمتمثل في تراجع نفوذ النخب السياسية التقليدية، ذات الولاء لفرنسا، وتعاظم شعبية جيل جديد من المعارضين، الذين يوصفون بذوي «التوجه الإفريقي التحرري»، والذي بدوره يعبر عن موجة «تحررية» جديدة لدى الأجيال الشابة في غربي إفريقيا، عبر اقتحام ساحة الفعل السياسي، لوجوه مدنية وعسكرية، تمثل، أو تعمل على إحداث قطيعة مع المرحلة السابقة، بما فيها من نخب وعلاقات دولية، ترمز لاستمرار نمط معين، في مجال التنمية والبناء الوطني، وتقدّر أنه فشل لم
إقرأ المزيد
يتوفر هذا الإصدار باللغة الإنجليزية فقط.  
إقرأ المزيد
يتناول هذا العدد الجديد من «متابعات إفريقية»، مجموعة مهمة ومتنوعة من الملفات الإفريقية، لعل أبرزها ما يتعلق بمنطقة القرن الإفريقي؛ فانتخاب رئيس جديد للصومال، وتعيين وزير أول مكلف بتشكيل الحكومة، وزيارات خارجية للرئيس، تشمل كلا من دولة الإمارات العربية المتحدة، وتركيا، وإريتريا، وكينيا، وجيبوتي ومصر، توحي بتوجهات دبلوماسية وسياسية، مختلفة عما كان سائدا في الصومال، في ظل رئاسة فرماجو، خصوصا مع تأخير زيارته إلى أديس أبابا. هذا الى جانب عودة الاهتمام الأمريكي بالصومال. في المقابل، يظل الوضع في السودان متأزما، ودون أفق واضح للخروج من النفق الذي دخلته البلاد، منذ العام ٢٠١٩م، والإطاحة بالرئيس عمر البشير. لكن سجلت الفترة القريبة الماضية بعض التقارب، بين كل من إثيوبيا والسودان، على إثر المواجهات الجزئية التي حدثت، على مستوى منطقة الفشقة؛ تقارب جسده اللقاء بين البرهان وآبي أحمد، لكن لا تلو
إقرأ المزيد
رقم: 16
المؤلف: د. توماسو بريفياتو
يتوفر هذا الإصدار باللغة الإنجليزية فقط.  
إقرأ المزيد